عاجل
الموسوعة الخبرية الاولى في العراق تأسست عام 2000 م

وحدة العراق بالحكمة لا بالرصاص !!
أضيف بواسـطة
النـص : وحدة العراق بالحكمة لا بالرصاص..!! الأزمة التي يمر بها البلد وهي أزمة الاستفتاء في كردستان من اجل الانفصال .. تكاد تعيده إلى المربع الأول بل اخطر من ذلك من خلال إشعال فتيل حرب لا ينتهي بسهوله ..فإشعال النار أسهل من إطفائها...الاستفتاء الذي أقدم عليه السيد مسعود بارزاني يكاد يكون الفتيل الأول للازمه بغض النظر عن المبررات التي ارتكز عليها سواء كانت حسابات داخل الإقليم بينه وبين الأحزاب الكردية او مشاكل بينه وبين حكومة المركز ...ومهما كانت المبررات إلا أن المشكلة فتحت شهية الكثيرين في العراق وخارجه من اجل استخدام أقصى السبل للسيطرة على وحدة الأراضي ألعراقيه ، وطبيعي أن وحدة العراق لا يمكن المساومة عليها إطلاقا وبنفس الوقت الحفاظ على وحدة الشعب العراقي أمر مهم جدا لأنه مرتبط بوحدة الأرض .. فمن يهتم بالعراق بصدق عليه أن يحب الشعب العراقي بكل مكوناته القومية والدينية والمذهبية وإذا صار هناك اختلاف سياسي علينا تحكيم لغة العقل لإرجاع الأمور إلى نصابها ولا يمكن أن نتحول بين ليلة وضحاها إلى أعداء للإخوة الأكراد حتى وان عبّروا عن رأيهم في استفتاء أجرته قيادتهم السياسية فمن الطبيعي أن تتوحد مواقف اغلب الشعب مع القيادة سواء كان عن إرادته أو مكرها فعلى الحكومة العراقية أن تنظر للأخوة الأكراد على أنهم عراقيين قبل كل شيء ولا يجوز أن يحاسبوا بسبب تصرف قيادتهم الذي قد تناقض مع كثير من الثوابت .. لا احد يتمنى تقسيم العراق ... .فوحدة العراق من الثوابت التي يفترض عدم الاختلاف عليها مطلقا ، ومادامت تلوح بالأفق احتمالات حلول كثيرة لاحتواء ألازمه فلا باس من التعامل مع كل الحلول التي من شانها أن تحافظ على الاخوه العربية الكردية وتحافظ على وحدة الأرض العراقية ... لان إعطاء الرصاص الأولوية في التعامل سيجعل لغة العقل صامته ويترك للانفعال دوره في اخذ زمام الأمور وهذا لا يتناسب مع قرارات حكومة أو دولة تتعامل مع شعبها على قدم المساواة...فالرصاص لا يرحم ولا يترك إلا القتلى والأيتام والخراب ودمار النفوس ويحول الأخ إلى عدو ...فلماذا نحول شعبنا إلى جماعات متناحرة لاختلاف في وجهات النظر؟؟ لغة العقل المطرزة بالحوار الحضاري مطلوبة جدا بالحفاظ على وحدة الوطن والشعب ،لأنها ستحقن الدماء وتحفظ كل معاني الاخوه بين العراقيين والتعامل الإنساني مع الإخوة الأكراد سيترك أثره الايجابي لأنهم جزء من الشعب العراقي ولا يجب التعامل معهم بطريقه عدائيه تشعرهم أنهم خارج الدائرة الوطنية العراقية و يجب أن لا تؤثر فينا أخطاء مجموعه منهم سواء بالتصريح او التصرف ..لان الدول المعادية تتربص لاغتنام أي فرصه من اجل إشعال فتيل الحرب ...واغلب العقلاء يدركون أن وحدة العراق تحتاج لعقل سياسي يحب العراقيين جميعا ولا يفرط بشبر واحد من الأرض،، فمن خلال هذا العقل يمكن الوصول لنفس النتيجة التي يريد البعض الوصول إليها من خلال التلويح بالحرب ، فالمطلوب ألمحافظه على وحدة الشعب والأرض أي الحفاظ على وحدة العراق لكن بالحكمة لا بالرصاص . عبدالكريم لطيف
تاريخ الإضافـة 30/10/2017 - 23:12